3 تدابير منزلية بسيطة يمكنك بدأها اليوم لزيادة مناعة طفلك!

هل عاد طفلك للسعال مرة أخرى؟ هل تبدو حياتك كقصة لا تنتهي أبدًا من أدوية الحساسية ولا تنعمين إلا ببضعة

أيام صحية؟

تشعر العديد من الأمهات بالقلق على أطفالهن بسبب تعرض هؤلاء الأطفال لنزلة أرجية أو سعال كل أسبوع. حيث يعمل سيلان/ زكام الأنف على جعل الطفل عصبي وليس لديه شهية للطعام وهذه الأمور تُعد كابوسًا لكل أم.

في مثل هذه الأوقات ترجو الأمهات أن تعمل آليات الدفاع الفطرية للجسم أو ما يسمى بالجهاز المناعي على مساعدة الطفل على محاربة العدوى.

في بعض الأحيان يمكن أن يؤثر النقص الغذائي على تطور الوظائف المناعية بين الأطفال. لذا يعمل تحسن هذا النقص على تحسن فرص طفلك بشكل كبير في التعافي من المرض بشكل عاجل ومقاومته بشكل أسرع. كما هو الحال دائما فإن الوقاية خيرًا من العلاج.

استخدام ملعقة فضية للأكل

الفضة كمعدن تُعد فعالة بالمقادير القليلة أو مبيد أحياء بالطبيعة. وهذا يعني أنها تقتل العديد من المكروبات المسببة للأمراض مثل البكتيريا والفطريات والفيروسات والجراثيم، وما إلى ذلك.

ولهذا السبب يتم بصورة تقليدية تغذية الرضع بحليب الأبقار وجوامد الحليب لأول مرة باستخدام أكواب وملاعق من الفضة، وذلك لأن المعدن لديه خصائص تقضي على مسببات الأمراض مما يجعله مثاليًا لتنقية مياه الشرب فضلاً عن استخدامه في الضمادات الجراحية والمطهرات.

لذا عليكِ محاولة إطعام طفلك في سلطانيات وباستخدام ملاعق من الفضة. لا تقلقي بشأن التسمم المعدني لأن المعادن لا يمكن هضمها بواسطة جسم الإنسان إلا إذا كانت في أملاح قابلة للذوبان.

سوف تشاهدين فوائد ذلك على الفور تقريبًا.

تناول تولسي مرة باليوم

يُستخدم تولسي أو الريحان المقدس لمنح قوة روحانية في الهند. ولكن هل تعلم أن لديه فوائد صحية هائلة؟ يُستخدم تولسي مثل ادابتوجين في الأيورفيدا ويُوصى به بشدة لأعراض السعال والبرد.

ومع ذلك، فإنه يمكن أن يُستخدم كمانع رائع لنزلات البرد الشائعة والعدوى أيضًا، وهذا يعني أنه يمكنكِ استخدامه قبل أن تظهر الأعراض كوقاية.

قومي بزراعة أصيص من تولسي في المنزل واطلبِ من طفلك أن يتناول ورقتين أو ثلاثة منه كل يوم. فقط أقطفي هذه الأوراق من الشجيرة وقومي بغسلها وسحقها بلطف بأصابعكِ. إذا كان الطعم قاس أكثر من اللازم لطفلك، يمكنك إضافة بضع قطرات من العسل.

تربية الأطفال على تناول العسل!

يحتوي العسل على خصائص مضادة للأكسدة، ومضادة للميكروبات، ومضادة للجراثيم والتي تساعد على مقاومة العدوى من الفيروسات والبكتيريا والفطريات. كما أن العسل أيضًا يمكن أن يحسن الجهاز الهضمي، ويعالج الحموضة، ويعمل على تهدئة التهاب الحلق، ويعالج السعال الشديد، ويحسن القدرة على السيطرة على السكر في الدم والحساسية للأنسولين، ويساعد على إلتأم الجروح والندوب بسرعة.

الحصول على العسل من مصادر محلية هو دائمًا أفضل من شرائه من متجر وذلك لأنه يحتوي على خصائص لمحاربة غبار الطلع والمواد المسببة للحساسية حول موقعك.

تحذير: يمنع الأطباء إعطاء العسل للأطفال تحت سن سنة.

loader